fbpx
Connect with us

سياسة

العثماني يكشف على خطة التزويد بالماء الشروب ومياه السقي

قال رئيس الحكومة ، السيد سعد الدين العثماني ، إن موضوع توفير الماء الشروب مأخوذ بالجدية الكاملة ، وأن الموارد المالية الضرورية معبأة لتنفيذ البرنامج الأولوي الوطني للتزويد بالماء الشروب و مياه السقي للفترة الممتدة ما بين 2020 و2027…

قال رئيس الحكومة ، السيد سعد الدين العثماني ، إن موضوع توفير الماء الشروب مأخوذ بالجدية الكاملة ، وأن الموارد المالية الضرورية معبأة لتنفيذ البرنامج الأولوي الوطني للتزويد بالماء الشروب و مياه السقي للفترة الممتدة ما بين 2020 و2027.

وأضاف العثماني، في كلمة في افتتاح الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة ، إلى جلسة العمل التي ترأسها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، أول أمس الثلاثاء ، و التي خصصت للبرنامج الأولوي المذكور ، وإلى اهتمام جلالة الملك بموضوع الماء باعتباره موضوعا حيويا.

وأشار رئيس الحكومة الى أن التوفر على برنامج طموح ، تم تدقيقه والمصادقة عليه أمام جلالة الملك ، سيمكن من رفع عدد السدود الكبيرة من 145 سدا كبيرا ، في الوقت الحالي ، إلى 179 سدا ، بزيادة 14 سدا كبيرا توجد حاليا في طور الإنجاز ، تليها زيادة 20 سدا كبيرا في أفق 2027، لتنتقل بذلك سعة سدود المملكة من 18 مليار متر مكعب إلى 27 مليار متر مكعب من المياه السطحية المعبئة من مياه الأمطار.

سياسة

العثماني: المغرب أصبح سنة بعد أخرى “أقل ارتباطا بالتساقطات المطرية”

أكد رئيس الحكومة ، السيد سعد الدين العثماني ، اليوم الإثنين بالرباط ، أن المغرب يصبح ، سنة بعد أخرى ، ” أقل ارتباطا بالتساقطات المطرية “. ..

 أكد رئيس الحكومة ، السيد سعد الدين العثماني ، اليوم الإثنين بالرباط ، أن المغرب يصبح ، سنة بعد أخرى ، ” أقل ارتباطا بالتساقطات المطرية “.

وأوضح السيد العثماني، في معرض رده على سؤال محوري حول موضوع « السياسة المائية » خلال الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس النواب، أنه رغم أهمية التساقطات المطرية، « فإن الارتباط بها على المستوى الاقتصادي، وكذا على مستوى الناتج الداخلي الخام أصبح يقل ».

وبعد أن أشار إلى أن حاجيات المغرب للماء ستعرف ارتفاعا متصاعدا بفعل الزيادة السكانية التي يتوقع أن يعرفها خلال الثلاثين سنة المقبلة موازاة مع التناقص المستمر لنسبة التساقطات، سجل السيد العثماني أن الحكومة ملتزمة إلى حد الساعة بالهدف المتمثل في دخول سدين أو ثلاثة سدود للخدمة كل سنة.

أكمل القراءة

سياسة

العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية

أجرى رئيس الحكومة ، السيد سعد الدين العثماني ، اليوم الجمعة بالرباط ، مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية ، السيدة أرانشا غونزاليز لايا ، التي تقوم بزيارة عمل للمغرب ، هي الأولى لها خارج الاتحاد الأوروبي منذ تعيينها على رأس الدبلوماسية الإسبانية منتصف شهر يناير الجاري…

 أجرى رئيس الحكومة ، السيد سعد الدين العثماني ، اليوم الجمعة بالرباط ، مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية ، السيدة أرانشا غونزاليز لايا ، التي تقوم بزيارة عمل للمغرب ، هي الأولى لها خارج الاتحاد الأوروبي منذ تعيينها على رأس الدبلوماسية الإسبانية منتصف شهر يناير الجاري.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة ، أن هذا اللقاء شكل مناسبة للجانبين للإشادة بمستوى علاقات الصداقة وحسن الجوار التي تجمع بين المملكتين المغربية والإسبانية والتي تستمد قوتها من العلاقات المتميزة بين العائلتين الملكيتين في البلدين ، وكذا بالدينامية التي يعرفها التعاون الثنائي في العديد من المجالات ، حيث جدد الطرفان عزمهما على مواصلة التنسيق بينهما على مختلف الأصعدة لتطوير العلاقات الثنائية والتنموية والاجتماعية والسياسية ومواجهة التحديات المشتركة.

وأوضح البلاغ ، أن الجانبين أعربا عن تطلعهما لعقد الاجتماع عالي المستوى المغربي-الإسباني خلال الشهور القليلة المقبلة ، والذي سيشكل مناسبة من أجل إعطاء دفعة جديدة للتعاون الاستراتيجي بين البلدين ، والتأسيس لشراكات جديدة بين الفاعلين الاقتصاديين المغاربة والإسبان ، خاصة بعد الحصيلة المميزة على مستوى اتفاقيات التعاون التي تم إبرامها بمناسبة زيارة العاهل الإسباني للمملكة المغربية خلال السنة الفارطة.

وجددت رئيسة الديبلوماسية الإسبانية ، خلال هذا اللقاء الذي حضره على الخصوص سفيرة المغرب بإسبانيا وسفير إسبانيا بالرباط ، التأكيد على المواقف الثابتة للمملكة الإسبانية تجاه المملكة المغربية وقضاياها ، معربة عن تشبث الحكومة الإسبانية بمواصلة العمل الديبلوماسي المشترك من أجل الدفع بالشراكة المغربية الإسبانية لأعلى المستويات ، والتركيز على التعاون الاقتصادي وتعزيز العلاقات الثقافية باعتبارها أرضية مميزة للدفع بالشراكة المغربية الإسبانية.

أكمل القراءة

سياسة

رباح : يمكن للمغرب أن يلعب دورا مهما في مجال الطاقة العالمي

أكد وزير الطاقة والمعادن و البيئة، السيد عزيز رباح، امس الخميس بالدار البيضاء، أنه يمكن للمغرب أن يلعب دورا مهما في مجال الطاقة العالمي ،وذلك بالنظر لما يزخر به من موقع جغرافي وما يتوفر عليه من بنية تحتية خاصة الموانئ…

أكد وزير الطاقة والمعادن و البيئة، السيد عزيز رباح، امس الخميس بالدار البيضاء، أنه يمكن للمغرب أن يلعب دورا مهما في مجال الطاقة العالمي ،وذلك بالنظر لما يزخر به من موقع جغرافي وما يتوفر عليه من بنية تحتية خاصة الموانئ.
وأوضح السيد رباح خلال افتتاح النسخة الأولى للمؤتمر والمعرض الدولي للغاز والبترول “2020 Petrolia Expo”، أن المغرب بلد يستهلك الطاقة، لكن موقعه الجغرافي بالإضافة إلى البنية التحتية للموانئ ستجعل منه لاعبا رئيسيا في تحسين أمن الطاقة العالمي ومركزا لوجستيكيا للطاقة.
وذكر، في هذا السياق، بأن المغرب انتقل من المرتبة 83 سنة 2004 إلى المركز 17 في تصنيف مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية من حيث الربط البحري، مشيرا إلى أن المملكة قد تكون من بين العشر الأوائل على الساحة البحرية الدولية بفضل البنية التحتية لموانئها، خاصة ميناء الداخلة الأطلسي الجديد، وميناء الناظور غرب المتوسط وكذلك ميناء طنجة المتوسط.
بالإضافة إلى ذلك، أبرز الوزير الاستراتيجية الوطنية للطاقة، التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس سنة 2009 والتي ترتكز على نموذج للطاقة يعتمد على تنويع مصادر إمدادات الطاقة وزيادة حصة الطاقات المتجددة في الاستهلاك الوطني للكهرباء، مع ضمان الاستخدام الرشيد والحفاظ على البيئة، مذكرا بأن الهدف هو رفع حصة الطاقات المتجددة في إنتاج الكهرباء من 42 في المائة سنة 2020 إلى أزيد من 50 في المائة في أفق 2030.
كما استعرض السيد رباح مختلف الجهود التي بذلها المغرب من حيث الإصلاحات والاستثمارات في قطاع الطاقة، وخاصة تلك المتعلقة بتوزيع الطاقة وتخزينها، مشيرا إلى أن الاستثمارات في التخزين بلغت حاليا أزيد من 300 مليون دولار.
ومن جانبه، عبر وزير النفط ووزير الكهرباء والماء ورئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية السيد خالد الفاضل، عن ارتياحه للعلاقات التاريخية التي تربط المغرب بالكويت، مؤكدا أن المملكة اتخذت خطوات مهمة في مجال البترول، خاصة فيما يتعلق بالتنقيب عن النفط والغاز واستخراجهما مما سيمكنها، بالنظر إلى موقعها الجغرافي الاستراتيجي بين أوروبا وأمريكا، من لعب دور واعد في المستقبل، خاصة فيما يتعلق بالتنقيب عن الغاز، عصب صناعة المستقبل.
ومن جهته، أشار رئيس مجلس الأعمال – السعودي -المغربي ، السيد علي بن حسين برمان، إلى أن تنظيم هذا المؤتمر يشهد على الفرص التجارية التي تقدمها المملكة بفضل موقعها الاستراتيجي، مبرزا دور المجلس في تطوير العلاقات الاقتصادية بين المغرب والسعودية.
ويروم المؤتمر والمعرض الدولي للغاز والبترول “2020 Petrolia Expo”، المنظم بشراكة مع منظمة الدول العربية المصدرة للبترول، والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، ومجلس الأعمال المغربي – السعودي، تطوير وتعزيز هذا القطاع الاستراتيجي من خلال استكشاف فرص استثمارية جديدة في هذا المجال والبحث عن مصادر مختلفة لتمويل المشاريع الكبرى.
كما تسعى هذه التظاهرة، التي تمتد إلى غاية 25 يناير الجاري، إلى خلق منصة للقاءات والمبادلات بين مختلف الجهات الفاعلة في القطاعين العام والخاص والخبراء وصناع القرار السياسي والمستثمرين من جميع أنحاء العالم.
ويتميز برنامج الدورة الأولى للمؤتمر والمعرض الدولي للغاز والبترول “2020 Petrolia Expo”، ببرنامج غني يتوزع بين ندوات وموائد مستديرة ينشطها خبراء مغاربة وأجانب لمناقشة قضايا الطاقة على الصعيدين الوطني والدولي.

و.م.ع

أكمل القراءة

أحدث المقالات

مقالات شائعة